مکتب نشر آثار العلامة الحکیم السید محمد جواد الغروی

  • النصّ الفارسی
  • النصّ العربی

فی هذا الخبر اشکالات. هذا خبر واحدٌ عن واحدٍ و هو عبادة لا یحصُلُ به الظنُّ بل و لا الشکُّ. هذا مخالفٌ للکتابِ و السّنةِ الحتمیَّة. اَما مخالَفتُهُ للکتاب، فلاِنَّ الکتابَ فی مقام بیان الحکمِ، فکَیف یکتفی بذکر الجَلد و یَذَرُ حکمَ النفیِ و التقریبِ، و العاملون بالرّجمِ لا یقولون بجمعٍ بین الجَلدِ و الرجمِ، فمِنَ المُحالِ اَن یذکُرَ الکتاب جزءً مِن الحکم و یَهملُ جزءً آخرَ معه، و یُحیلُ الی نقلِ واحدٍ من الصَّحابة فقط، و اما مخالَفتُه للسنّةِ؛ فاِنّ سائرَ الاخبارِ خالیةٌ عن الجمعِ بین الجَلدِ و التغریبُ و الرجم و الجلد فهذا الخبرُ مناقضٌ لها. و اِن کانَت اخبار الرجمِ اَیضاً مردودةٌ کما بیَّنّا و سَنَزیدُ علیها
و اما الاقرار فعلَی العاصی، اَن یُبیِّن المسائلَ لِمن ارادَ اَن یُقرَّ بالزِّنی فیقولُ له : الاقرارُ موجب الحدّ، و اِن لم تُقِرَّ لم یَجب علیک الحدُّ، و من تابَ یتوبُ علیه، شرطَ اَن تکون التوبة کاملةً لا یَعدِلُ عنها. و بالجمله، یَسعی کلَّ السعیِ کَی لا یُقِرَّ، و اِن اَقَرَّ مَرَّةً واحِدةً، اَمهَلَهُ، لِمجلسٍ آخَرَ.

مخطوطٌ للعلامة الغروی

الرمز : 2543
تاریخ النشر : 2017/05/28
مخطوطٌ للعلامة الغروی
ارسال التعلیق
*